احفظ نعمة الأمن => مقتطفات ومقاطع ۞ الأمن الحقيقي => مقتطفات ومقاطع ۞ فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها => همسة فى دقائق ۞ الأمن مسئولية الجميع => مقتطفات ومقاطع ۞ الأيمان والأمن => همسة فى دقائق ۞ كيف تصفو الحياة بغير أمن => مقتطفات ومقاطع ۞ أسباب تحقيق الأمن => مقتطفات ومقاطع ۞ لعمرك ما الدنيا بدار بقاء => قصائد ۞ علامات الخذلان للعبد فى الدنيا => همسة فى دقائق ۞ ما هو القلب المطهر => مقتطفات ومقاطع ۞

الزوار : 19

تحميل تطبيق أمي و أبي

اخترنا لكم
عدد الزوار
good hits
يتصفح الموقع حالياً 16
تفاصيل المتواجدون

نور و ظلمات

المقال
الاضافة :  13-06-2015   الزوار : 3188 

 

نور و ظلمات

 عبد الواحد المغربي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

حديثي إليكم عن نور وظلمات فيا ترى ما هو ذالك النور وتلك الظلمات إن هذا النور هو نور الحق الذي بعث به نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم فأشرقت به الأرض والسماوات ودخل الناس في هذا النور أفواجاً بعد الظلمات إن هذا النور هو طريقنا إلى الجنان إن هذا النور ما بينه القرآن وما بينته السنة على لسان رسولنا وقدوتنا وإماماً . يقول الله تعالى مبيناً ذالك النور من تلك الظلمات فمن يتدبر القرآن ومن يتعظ بالقرآن ومن يعمل بذالك النور ويبتعد عن الظلمات اسمعوا كلام الله عن النور والظلمات واسمعوا لتلك الحياة الحقيقية بعد الموت في الظلمات قال تعالى {أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأنعام122

يقول السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره لهذه الآية بكلام جميل إن هذا الكلام هو النور الذي يهدينا في الظلمات
يقول رحمه الله أومن كان قبل الهداية في ظلمات الكفر والجهل والمعاصي فأحييناه بنور العلم والإيمان والطاعة فصار يمشي بين الناس بهذا النور متبصراً في أموره مهتدياً في سبيله عارفاً للخير مؤثراً له مجتهداً في تنفيذه عارفاً للشر مبغظاً له مجتهداً في تركه هل يستوي هذا بمن هو في الظلمات ظلمات الجهل والغنى والكفر والمعاصي . انتهى كلامه رحمه الله

كلا والله أيها الأحباب لا يستوي هذا النور مع هذه الظلمات كلا والله وقد قال تعالى
{ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ}

وقال تعالى وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ{19} وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ{20} وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ{21} وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ{22}

أسمعتم …. أسمعتم يا من يريد النور …. أسمعتم لكلام الله إذا هيا لبيان النور من الظلمات هيا لنعرف ذالك النور من تلك الظلمات

إن هذا النور الذي نريده ونتمناه يجعل العبد يخشى الله ويخاف عقابه وسخطه ويجعله يعمل على نور من الله بطاعته سبحانه يرجوا ثواب الله ويترك المعاصي على تور من الله إن هذا النور الذي نبحث عنه يجعل الواحد منا يعظم الله أشد التعظيم فيطيع العبد ربه ولا يعصيه ويذكره ولا ينساه ويشكره ولا يكفره أبد يشكره بقلبه ولسانه وحركاته وسكناته وجميع جوانحيه .

خل الذنوب صغيرها *** وكبيرها ذاك التقى
واصنع كماش فوق *** أرض الشوك يحذر ما يرى
لا تحقرن صغيراً *** إن الجبال من الحصى


إن هذا النور هو من أعظم أسباب الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة لماذا لأنه وصية الله للأولين والآخرين . قال تعالى{ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ }فهل تلتزم بهذه الوصية التي فيها النور لنا في الدينا والآخرة أم نتركها خلف ظهورنا فتكون عاقبتنا الظلمات والعياذ بالله

أيها الأحبة إن هذا النور هو هادي الأرواح إلى بلاد الأفراح نعم إنه حادي النفوس الأبية التي لا ترضى بالدون والقيل إنها النفوس النقية التقية التي دائماً تسأل ربها الجنة . أنظروا إلى نفوس الصحابة رضي الله عنهم لما سألوا نبيهم صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال تقوى الله وحسن الخلق وسئل عن أكثر ما يدخل النار قال الفم والفرج فهلاً اتعظنا بذالك وبذلنا أروحنا و أوقتنا في سبيل الجنة

أننا والعياذ بالله تقاعسنا عن ذالك نسأل السلامة
إن هذا النور يظهر على الإنسان في أقوله وأفعاله وحركاته
فإذا ما أردت أن تحكم على إنسان أنه يخاف الله و يتقيه فأنظر إلي أقواله و أفعاله
فتحكم عليه أذا ما رأيت أقواله و أفعاله التقوى فقد كسي نفسه بلباس التقوى الذي هو خير و قد قال تعالى : {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ }الأعراف26

أذا المرء لم يلبس ثياباً من التقي *** تقلب عريانا و لو كان كاسياً
و خير لباس المرء طاعة ربه *** و لا خير فيمن كان لله عاصياً

لا خير والله فيمن كان عاصياً لله لأنه و الله في الظلمات
و هذا النور و الله أهم من الطعام و الشراب فلو فقد الإنسان الطعام و الشراب مات من شدة الجوع و هو متقي لله فهو مغفور له بإذن الله و لكن لو مات من شدة الجوع و هو في أوحال الظلمات و المعاصي فيا خسراه و يا نادمتاه يوم القيامة و قد قال الله تعالى : {وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ }البقرة197

تزود من التقوى فانك لا تدري *** أذا جن ليل هل تعيش إلي الفجر
فكم من صحيح مات من غير عله ***و كم من سقيم عاش حينا من الدهر


 
التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 =
أدخل الناتج
جديد المقالات
ضيفنا الحبيب قادم - الـمـقـالات
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ عبد الواحد المغربي